عن الشركة

عن مدينة المعرفة الاقتصادية

 

مدينة المعرفة الاقتصادية (KEC) هي شركة مساهمة عامة مدرجة في السوق المالية السعودية (تداول) (4310) تأسست لغرض تطوير وإدارة المخطط الرئيسي لمدينة المعرفة الاقتصادية. تأسست الشركة رسميًا في أغسطس 2010 بعد اكتتاب ناجح في وقت سابق من ذلك العام. تقع مدينة المعرفة الاقتصادية في موقع استراتيجي في المدينة المنورة، موطن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وحيث تم جمع القرآن الكريم. حيث يزور المدينة المنورة ملايين المسلمين من جميع أنحاء العالم خلال موسم الحج وكذلك موسم العمرة.

 

تم الإعلان عن مدينة المعرفة الاقتصادية لأول مرة في يونيو 2006 كواحدة من 4 مدن اقتصادية تهدف إلى دعم مسيرة المملكة نحو التنوع الاقتصادي وخلق فرص العمل. الهدف المشترك لجميع المدن الاقتصادية هو تزويد أولئك الذين يعيشون ويعملون هناك ببيئة ممتازة منخفضة التلوث مع مساكن عالية الجودة ووسائل الراحة الحديثة والمرافق الرياضية والترفيهية الممتازة وخدمات التعليم والرعاية الصحية عالية الجودة. وبالتالي، ستوفر المدن الاقتصادية مستويات معيشية لا مثيل لها في المملكة، وهي مصممة لتوفير منطقة راحة ترحيبية لرجال الأعمال العصريين وعائلاتهم.

 

وقد دشن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – فكرة مدينة المعرفة الاقتصادية وتم إنشاء المخطط الرئيسي على إجمالي أراضي مدينة الملك عبدالله التي تبلغ مساحتها 6,800,000 متر مربع. يستجيب المخطط الرئيسي لهدف المدن الاقتصادية ويوفر خدمات ومرافق جديدة لـ 150,000 ساكن. يتمثل النشاط الرئيسي للشركة – وفقاً لنظامها الأساسي – في تطوير العقارات المستصلحة والأراضي الأخرى في المدن الاقتصادية أو في غيرها بما فيها البنى الأساسية وشبكات الاتصالات وشبكة المياه والكهرباء ومحطات معالجة المياه وغيرها من الأعمال المتعلقة بتطوير المدن الاقتصادية، وإدارة وإنشاء المشاريع المعرفية والتعليمية وتطوير البرمجيات وإنشاء وإدارة مراكز البحث العلمي والجامعات والكليات والمعاهد والأكاديميات وإدارة وتشغيل وتوفير خدمات شبكات الاتصالات والإنترنت ومراكز المعلومات والتعليم والتدريب والخدمات المضافة لشبكات الاتصال المرئي وإدارة وتشغيل خدمات شبكات البنى التحتية وإدارة المرافق العامة وغيرها من معينات الصناعة المعرفية والخدمات المساندة. بالإضافة لتسويق وبيع العقارات والمباني وقطع الأراضي المخدومة للتطوير أو لتمليكها للغير ، وإدارة خدمات الإسكان والمشاريع السياحية والمنتجعات والفنادق والشقق المفروشة وعدداً من الأنشطة الأخرى.

 

من المتوقع أن تستفيد المدينة المنورة من أهداف رؤية 2030، ومن المتوقع أن يؤدي تنفيذ العديد من مشاريع البنية التحتية الكبرى إلى تحسين إمكانية الوصول إلى المدينة. وقد أبرزت المحطة الجديدة في مطار المدينة المنورة (التي تم افتتاحها عام 2015) أهمية البنية التحتية الملائمة لتحسين تدفق الأشخاص إلى المدينة. حيث أن المرحلة الأولى من المبنى الجديد لديها القدرة الأولية لخدمة 8 ملايين مسافر سنويًا وساعدت في التغلب على الاختناقات التشغيلية في مطار المدينة المنورة وتهدف الأهداف الطموحة للمطار إلى استيعاب 18 مليون مسافر وأكثر من 40 مليون مسافر سنويًا في المرحلتين الثانية والثالثة على التوالي.

 

بالإضافة إلى مبنى المطار الجديد ، من المتوقع أن يؤدي قطار الحرمين الجديد فائق السرعة الذي يربط بين المدينة المنورة ومكة المكرمة وجدة ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية إلى زيادة النشاط الاقتصادي إلى المدينة المنورة وتوفير وصول أسهل إلى الأماكن المقدسة، مما هو متوقع أن يؤدي إلى عدد متزايد من الحجاج. تم تشغيل السكك الحديدية عالية السرعة في سبتمبر 2018 ، ومن المتوقع أن تحقق محطة المدينة المنورة استقرارًا أوليًا عند 3 ملايين مسافر خلال السنوات الخمس الأولى (مع توقعات طويلة الأجل تبلغ 11 مليون مسافر بناءً على السعة الموسعة).

 

رؤيتنا:

تتطلع مدينة المعرفة الاقتصادية كأحد المدن الاقتصادية إلى أن تصبح... بوابة المدينة المنورة للمستقبل

 

رسالتنا:

بناء صرح حضاري جاذب ومحفز للاستثمار يوفر لقاطنيه وزوار المدينة المنورة أسلوب حياة متميز وخدمات متكاملة كما يقدم عائداً مجزياً لمساهميه.

 

قيمنا:

· العمل بجودة واحترافية

· أعلى معايير الحوكمة والشفافية

· دعم العملاء والمستثمرين

· التشاركية

· تنمية القدرات المحلية