عن الشركة

تأسست شركة مدينة المعرفة الاقتصادية كشركة مساهمة سعودية برأسمال 3.4 مليار ريال سعودي. وتتميز بموقعها الاستراتيجي داخل حدود الحرم وداخل النطاق العمراني للمدينة المنورة، وتقع على جانبي الطريق الرئيس الرابط بين المسجد النبوي الشريف ومحطة قطار الحرمين السريع ومطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي. وتبعد مدينة المعرفة الاقتصادية بحوالي (5) كلم شرقاً عن المسجد النبوي الشريف وحوالي (8) كلم جنوباً عن مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي، وتمتاز باحتضانها لمحطة قطار الحرمين السريع، في الجانب الشرقي من مدينة المعرفة الاقتصادية، الذي يربط بين منطقتي المدينة المنورة ومكة المكرمة والمشاعر المقدسة مرورا بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية وجدة.

 

وينفرد موقع مشروع مدينة المعرفة الاقتصادية الذي تبلغ مساحته حوالي (6.8) مليون متر مربع باتصاله المباشر مع أهم خمسة طرق رئيسية بالمدينة المنورة والتي يتراوح عرضها من 80-100م، ومن المخطط أن يتم تشغيل المرحلة الأولى من شبكة النقل العام الداخلي ابتداءً بدءاً من مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي ليسهل الانتقال إلى المسجد النبوي الشريف مروراً بمحطة قطار الحرمين السريع ومدينة المعرفة الاقتصادية بحلول عام 2023م.

 

تركز الشركة على الاستفادة من مكانة المدينة المنورة الدينية والتاريخية وذلك بتطوير بيئة جذابة تعتمد على التكنولوجيا والمعرفة في ربط مختلف مكوناتها وإنشاء مشاريع تطوير عقاري تساهم في تحقيق أهداف الخطط التنموية للمملكة العربية السعودية وربط مكوناتها برؤية 2030 بما يساهم في خدمة سكان وزائري المدينة المنورة وكما تعمل على تعظيم عوائد مساهمي الشركة.  وتهدف لتنويع مصادر الدخل من خلال الاستخدامات المتنوعة للأراضي والعقارات المطورة للأغراض المختلفة والدخل التشغيلي من الأصول المملوكة، كالأصول التجارية والعقارية  ودخل المشاريع المشتركة ومصادر أخرى للدخل المحقق من الاستثمار في أصول أخرى قد لا ترتبط مباشرة بعمليات الشركة أو القطاع لكنها تخدم أهدافها وخصوصاً المرتبطة بمجال المعرفة ومشاريع التطوير العقاري بالاستثمار المشترك مع بعض المؤسسات الاستثمارية المعروفة بالمملكة بالإضافة لتطوير مشاريع الضيافة والتسوق والمساكن والخدمات التي تستفيد من تشغيل محطة القطار بالجزء الشرقي من المشروع، ومع تطور الخدمات بالمنطقة المحيطة بالمطار التي تسرع الحاجة لتطوير الجزء الجنوبي بداية من المنطقة المحيطة بالمحطة وتطوير المشاريع المعرفية في المجال الصحي والتعليمي والخدمات اللوجستية.

الرؤية

بوابة المدينة للمستقبل

الرسالة

بناء صرح حضاري جاذب ومحفز للاستثمار يوفر لقاطنيه وزوار المدينة المنورة أسلوب حياة متميز وخدمات متكاملة كما يقدم عائداً مجزياً لمساهميه .

لماذا الشركة

مستقبل اقتصادي واعد

 

المدينة المنورة حاضرة الإسلام، وموطن خاتم المرسلين، وهي المدينة المقدسة الثانية لدى المسلمين، وأول عاصمة للحضارة الإسلامية. كما أنّ ترابها يحتضن جثمان رسول الأمة (صلى الله عليه وسلم). انطلاقًا من هذا التراث الثريّ، والأهمية التاريخية أصبحت المدينة نقطة جذب لملايين المسلمين، وملتقى تطلعاتهم، ومصدر معرفتهم، وحضارتهم.

 

تزايد الطلب من السكان والزوار

 

لقد تجاوز عدد سكان المدينة مؤخرًا المليون نسمة، وأصبحت رَسْمِيًّا رابع أكبر مدينة في المملكة العربية السعودية، حيث ارتفع معدل النمو السكاني فيها بنحو 3,4٪ سنويًا، ومن المتوقع أن يتضاعف عدد سكانها في الأعوام العشرين القادمة.

 

تطوير البنية التحتية الضخمة

 

لقد خططت الحكومة السعودية، وشرعت في تنفيذ العديد من مشاريع التطوير تلبية للطلب المتزايد من جانب السكان، والزوار في جميع القطاعات. ولا يزال المسجد الحرام يشهد توسعات كبيرة، وتَعِدُ توسعة المسجد القادمة بزيادة طاقته الاستيعابية من 600,000 إلى ما يناهز مليون زائر في أوقات الذروة. كما تمت توسعة المطار ليصبح مركز استقبال على مستوى عالمي. علاوة على هذا فإنّ خط سكة حديد قطار الحرمين السريع الذي يعتبر عاملا رَئِيسِيًّا آخر للنقل يمكن أن تصل طاقته في نهاية المطاف إلى 12 مليون مسافر سَنَوِيًّا.

 

السوق الناشئة ومحركات الاقتصاد الوطني

 

تُبشّر المؤشرات الاقتصادية المرتبطة بالمشاريع الكبرى قيد التنفيذ إلى تأثير كميّ، ونوعيّ كبيرين على اقتصاد المدينة مما يولّد طلباً مستدامًا على جميع أنواع المنتجات والخدمات.

"بوابة الفرص" إلى المدينة 

 

مدينة المعرفة الاقتصادية هي منطقة تبلغ مساحتها 6,8 مليون متر مربع، وتقع على بعد 5 كم فقط من الحرم النبوي الشريف على المحور الرئيسي الذي يربط المطار، ومحطة القطار مع الحرم النبوي الشريف مما يوفر العديد من فرص الاستثمار والتطوير في جميع القطاعات من خلال المشاريع التجارية، والسكنية، والتعليمية، والضيافة التي ستمكن مدينة المعرفة الاقتصادية لتكون مركزًا للصناعات المعرفية والتمكين. 

 

سهولة الوصول وتفرد الموقع

 

تتمتع مدينة المعرفة الاقتصادية بموقع فريد على الجانب الشرقي من المدينة المنورة، وتقع داخل المنطقة المقدسة. ويقطع طريق الملك عبدالعزيز الموقع في منتصفه، وهو محور رئيسي يبلغ عرضه 100 متر، ويربطه مباشرة بموقف للسيارات تحت الأرض، ومرافق حافلات الحرم النبوي الشريف. كما ترتبط مدينة المعرفة الاقتصادية ارتباطًا جيدًا بجميع شبكات الطرق السريعة، والطرق الرئيسة في المدينة، مثل الطريق الدائري الثاني، والثالث، وطريق المطار الجديد، وطريق الجامعات.